تقنية

نموذج GPT-5 سيُماثل ذكاء شخص حاصل على الدكتوراة!

لقد تردد الكثير عن التطور الضخم القادم في GPT-5 منذ فترة طويلة. لكن بالأمس، قدمت ميرا موراتي -كبير مسؤولي التقنية في شركة OpenAI، بعض الوضوح الإضافي حول قدراته، وفي مُقابلة مع كلية Dartmouth Engineering نُشرت على موقع X، تصف موراتي القفزة من GPT-4 إلى GPT-5 كشخص ينتقل من المدرسة الثانوية إلى الجامعة.

تقول موراتي: “إذا نظرت إلى طريق التحسُّن، ستجد أنّ GPT-3 ربما كانت بمستوى ذكاء الأطفال الصغار”. “و GPT-4 يشبه إلى حدٍ كبير ذكاء طلاب المدارس الثانوية. وبعد ذلك، في العامين المُقبلين، سنتطلع إلى مُستوى ذكاء شخص حاصل على درجة الدكتوراه لمهام محددة”.

عندما طُلب منها تحديد الجدول الزمني لإطلاق GPT-5، وبسؤالها عما إذا كان سيأتي في العام القادم. أومأت موراتي برأسها، ثم أوضحت أن الإطلاق سيكون خلال عام ونصف. إذا كان هذا صحيحًا، فقد لا يتم إصدار GPT-5 حتى أواخر عام 2025 أو أوائل عام 2026. وسيشعر البعض بخيبة أمل عندما يسمعون أن الخطوة الكبيرة التالية بعيدة جدًا.

كانت الشائعات الأولى حول موعد إطلاق GPT-5 هي أنه سيكون في أواخر عام 2023. وبعد ذلك، أشارت التقارير إلى أنه سيُطلق في وقتٍ لاحق من هذا الصيف. وتبين أن هذا هو GPT-4o، والذي كان إصدارًا مُثيرًا للإعجاب، لكنه لم يكن النقلة الثورية في الذكاء التي تُشير إليها موراتي هنا.

تعترف موراتي بأن الذكاء على مستوى الدكتوراه ينطبق فقط على بعض المهام. وتقول: “هذه الأنظمة هي بالفعل بنفس مُستوى الذكاء البشري في مهام مُحددة، وأقل في كثيرٍ من المهام الأخرى”.

 

سأل جيفري بلاكبيرن، موراتي السؤال الذي كنا نطرحه على أنفسنا جميعًا: ماذا لو بعد 3 سنوات من الآن، عندما يصبح GPT ذكيًا بشكل لا يُصدق، ويُقرّر أنه يُريد الاتصال بالإنترنت بتفكيره الخاص ويبدأ في تنفيذ بعض الأشياء. هل هذا حقيقي؟ وهل هذا هو الشيء الذي تفكري فيه بصفتك مدير تنفيذي في OpenAI؟

نعم، نحن نفكر كثيرًا في هذا. من المؤكد أنه سيكون لديك أنظمة ذكاء اصطناعي تتمتع بقدرات الموظف، وتتصل بالإنترنت، وتتحدث مع بعضها البعض، أو موظفون يتواصلون مع بعضهم البعض ويؤدون المهام معًا، أو يعملون مع البشر ويتعاونون بسلاسة. تقول: “إنه نوع من العمل مع الذكاء الاصطناعي مثلما نعمل مع بعضنا البعض اليوم.

وقالت موراتي فيما يتعلق بالسلامة والأمن والآثار المجتمعية لهذه الوظائف، أنهم ينشئون طرقًا للتعامل مع المُشكلات التي تقابلهم مُنذ اليوم الأول، وبالنسبة للقدرات التقنية والسلامة؛ فهما ليسا مجالين مُنفصلين، ونُطوّرهم جنبًا إلى جنب في نفس الوقت.

وفي الوقت نفسه، قالت أيضًا إنه “ليس من المُمكن أن تكون المخاطر صفرًا” عندما يتعلق الأمر بتكنولوجيا مثل الذكاء الاصطناعي!

<!—->

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق