تقنية

Opera GX: هل يُطيح بعرش جوجل كروم في عالم الألعاب؟

يُعد جوجل كروم ضمن أقوى المتصفحات الموجودة حاليًا، وقد نجحت جوجل نجاحًا ساحقًا في تصدر هذا المجال بفضل متصفحها الأشهر حول العالم الذي يُقدم أفضل تجارب التصفح من ناحية السرعة والأداء. ومع ذلك، تُحاول الشركات المنافسة تطوير متصفحاتها بشكل مستمر لتتمكن من مقارعة جوجل في هذا المجال. وقدمت لنا Opera متصفحًا جديدًا يطرح فكرةً فريدةً من نوعها؛ فهو يُعد أول متصفح مُوجه للألعاب!

تشتعل المنافسة حاليًا على صدارة مجال المتصفحات؛ فقد قررت ميكروسوفت إلغاء متصفحها سيئ السمعة Internet Explorer حتى تتمكن من العودة إلى ساحة المنافسة مرةً أخرى بمتصفح جديد قادر على مقارعة جوجل كروم؛ متصفح Edge. وبالتالي، يتنافس كروم حاليًا مع فايرفوكس من موزيلا، وسفاري من آبل، وإيدج من ميكروسوفت؛ فهي أشهر المتصفحات الموجودة على الساحة في الوقت الحالي.

أقرأ أيضا:أهم تطبيقات الذكاء الاصطناعي أندرويد لعام 2024

ولهذا، تحاول Opera وضع قدمها على هذه الساحة عبر الاعتماد على فكرة جديدة وإبداعية في عالم المتصفحات؛ فهي تُسوق لمتصفحها الجديد Opera GX بأنه المتصفح الأول المُوجه لرواد الألعاب. وتُصدر Opera هذه الفكرة من خلال تقديم عدد من المميزات التي تناسب طابع الألعاب، مثل التحكم الكامل في استخدام المتصفح لموارد الجهاز مثل الرامات، بالإضافة إلى عدد من التخصيصات الجديدة مثل بعض الموسيقى التي تعمل عند تشغيل وغلق المتصفح، مع التحكم الكامل في السمات والألوان.

من النظرة الأولى؛ ستشعر بروح الـ RGB داخل هذا المتصفح!

ولكن، هل يتمكن Opera GX من منافسة جوجل كروم حقًا؟ فهو المتصفح الذي يتصدر هذه الساحة بلا شك. ولهذا، نُقدم لكم مقارنةً شاملةً بين كروم وOpera GX، مع إلقاء نظرة سريعة على أبرز المزايا التي يُقدمها متصفح Opera GX.

متصفح Opera GX

تقدم شركة Opera Software هذا المتصفح خصيصًا لرواد الألعاب، وهو متصفح قائم على محرك Chrmoium؛ أي أنه يعمل على نفس المحرك الخاص بجوجل كروم. وقد أضافت الشركة عددًا من المواصفات الاحترافية التي تُعطي لهذا المتصفح طابعًا خاصًا لن تجده في أي متصفح آخر.

أُطلق هذا رسميًا في عام 2019، وقد تمكنت Opera من الحصول على قاعدة واسعة لمستخدمي هذذا المتصفح من بين رواد الألعاب؛ ما دفعها إلى الاستمرار في إصدار المزيد من التحديثات حتى الآن لتطوير المزايا الموجودة في المتصفح، مع إضافة العديد من المزايا الأخرى التي ساهمت في تحسين تجربة الاستخدام بشكل كبير. وعمومًا، يُعد متصفح Opera GX تطبيقًا مُعقدًا؛ فهو لن يناسب أغلب المستخدمين العاديين نظرًا لوجود العديد من الإعدادات التي تناسب فئةً معينةً من المستخدمين؛ اللاعبين.

أقرأ أيضا: Gemini Advanced | كيف يبدو جيميناي برو أمام جيميناي ألترا؟

خاصية GX Control

خاصية GX Control
Opera GX

تتيح هذه الخاصية إمكانية التحكم بشكل كامل في استهلاك المتصفح لموارد الجهاز، بالإضافة إلى عرضها بشكل مستمر في الواجهة الرئيسية للمتصفح. وتُقدم هذه الخاصية أيضًا إمكانية التحكم في معدل استهلاك المتصفح للإنترنت، وذلك من خلال تحديد سرعات الرفع والتنزيل، كما تُتيح الخاصية أيضًا تحديد سرعات البث طبقًا لجودة العرض. وأضافت Opera خاصيةً جديدةً تعمل على إغلاق علامات التبويب التي تستهلك موارد الجهاز، بشكل مبالغ فيه، آليًا.

أقرأ أيضا: جوجل تنافس نفسها – نظام Gemini الخارق للذكاء الاصطناعي

التعديلات Mods

التعديلات Mods
Opera GX RGB Mod

تُقدم Opera هذه الخاصية لتُيح إمكانية تخصيص المُتصفح بشكل كامل طبقًا لتجربة الاستخدام الخاصة بكل لاعب. وأتاحت Opera إمكانية عرض هذه التعديلات بشكل عام ومجاني على متجر غير ربحي خاص بالمتصفح. ومع ذلك، ستحتاج هذه الخاصية إلى بعض الخبرات في مجال تعديل أكواد الويب، وخاصةً الـ CSS. ولكن بالطبع يمكنك تصفح العديد من التعديلات الرائعة الموجودة على المتجر لاستخدامها بشكل مجاني تمامًا.

تشمل هذه التعديلات تغيير الخلفية، والطابع العام للمتصفح، وأصوات أزرار الكيبورد، وأصوات التفاعل مع المتصفح، بالإضافة إلى إمكانية تعديل طريقة عرض محتوى الويب، مع إمكانية اختيار موسيقى خاصة بالمتصفح عند الرغبة. وبالتالي، يُعد هذا المتصفح الأقوى من ناحية القدرة على التخصيص والإبداع في تجربة الاستخدام؛ بصريًا وسمعيًا.

Opera GX Mods
Opera GX Mods

وتتيح Opera أيضًا مزامنة إضاءة الـ RGB الخاصة بالجهاز مع ألوان المتصفح، وذلك عبر دعم بعض أنظمة الـ RGB المعينة. ولكن تؤكد Opera أنها تسعى إلى دعم كافة الأنظمة المختلفة لألوان الـ RGB في التحديثات القادمة.

تدعم Opera حاليًا هذه الأنظمة فقط:

  • نظام Asus Aura عبر تطبيق ASUS Armoury Crate
  • نظام Razer Chroma عبر تطبيق Razer Synapse
  • نظام Logitech G LIGHTSYNC RGB عبر تطبيق Logitech G HUB
  • نظام CORSAIR iCUE

خاصية  GX Cleaner

خاصية GX Cleaner
Opera GX

أضافت Opera أيضًا خاصيةً لتحسين الأداء بشكل مستمر من خلال مسح ملفات تعريف الارتباط، وتفريغ ذاكرة التخزين المؤقت Cache، وإغلاق علامات التبويب غير المستخدمة. وتُقدم هذه الخاصية أيضًا عرضًا لكمية البيانات التي استهلكها المتصفح خلال هذه الجلسة. وبالتالي، يُقدم المتصفح واجهةً تعمل على مراقبة استهلاك المتصفح للموارد المختلفة على الجهاز؛ فهو المتصفح الأمثل لرواد الألعاب الراغبين في اختبار تجربةً فريدةً من نوعها في عالم المتصفحات.

ويُقدم Opera GX أيضًا عددًا من التطبيقات التي تعمل بشكل داخلي ضمن واجهة المتصفح، مثل تطبيقات بث الموسيقى المختلفة التي تتضمن سبوتيفاي، وآبل ميوزك، وديزر، وساوند كلاود، وغيرها. وتُتيح Opera أيضًا إضافة تطبيقات المحادثات المختلفة داخل المتصفح، والتي تعمل بشكل سريع جدًا وكأنها مُدمجةً داخل المتصفح، كما تتُيح Opera أيضًا خدمات الذكاء الاصطناعي التوليدي إلى المتصفح من خلال إضافة تطبيق ChatGPT، وChatSonic داخل المتصفح.

مقارنة بين Google Chrome وOpera GX

يتميز جوجل كروم بتصميمه البسيط التقليدي الذي أصبح علامةً مميزةً في عالم المتصفحات، إذ صممته جوجل ليناسب جميع الأذواق، ولطالما كانت هذه النقطة أبرز نقاط تفوق جوجل كروم على غيره من المتصفحات الأخرى التي كانت تُبالغ في التصميم وإضافة العديد من المزايا إلى المتصفح.

وعمومًا، يرى أغلب المستخدمين العاديين المتصفح على أنه مجرد وعاء لعرض محتوى الويب. وبالتالي، لن تُفيد إضافة العديد من المزايا والخصائص داخله، إذ يعتقد أغلب المستخدمين أن جوجل كروم يُقدم التجربة المثالية البسيطة لتصفح الإنترنت دون إضافة أي تعقيدات إلى تجربة الاستخدام. ولهذا حافظت جوجل على مبدأ البساطة في تصميم جوجل كروم عبر تحديثاته المختلفة حتى الآن؛ فهو العامل الأبرز الذي جعل كروم يتصدر هذا المجال.

الأداء

جوجل كروم

نجحت جوجل وضع متصفحها الأشهر كروم على قمة المتصفحات الأعلى في السرعة والأداء. وتعتمد جوجل في متصفحها على محرك Chromium الذي يعمل على محرك لتشغيل أكواد الويب يُعرف باسم V8، والذي يتميز بسرعته الفائقة في عرض وتشغيل المواقع على الإنترنت. وتقوم فكرة هذا المحرك على ترجمة أكواد صفحات الويب بشكل كامل إلى لغة الآلة قبل البدء في تنفيذها بواسطة المعالج؛ وذلك لضمان السرعة والسلاسة في عرض وتشغيل الصفحات المختلفة التي يتصفحها المستخدم.

تُقدم جوجل أيضًا تقنيةً متقدمةً في متصفح كروم تمكنه من استخدام المعالج الرسومي بدلًا من الاعتماد على المعالج المركزي فقط في تشغيل وعرض الصفحات، خاصةً الصفحات الغنية بالرسوميات. ويستخدم كروم أيضًا تقنية الـ Sandbox التي تُمكنه من تشغيل المواقع في علامات التبويب المختلفة بشكل منفصل تمامًا عن بعضها البعض. وبالتالي لن يتأثر المتصفح عند وجود أي عطل أو خلل بأحد المواقع، ما يضمن سلاسة تجربة التصفح بشكل كبير.

Opera GX

يُقدم متصفح Opera GX أداءً ممتازًا بشكل عام، ولكنه يعتمد على المستخدم بشكل كبير لإدارة المتصفح؛ حتى يحصل على أفضل أداء ممكن بما يتناسب مع تجربة استخدامه. ويعتمد أداء هذا المتصفح تحديدًا على تحكم المستخدم في استهلاكه للموارد المختلفة من رامات ومعالج مركزي، وحتى الإنترنت. وبالتالي، يُعد هذا المتصفح مثاليًا لرواد الألعاب الذين يُخصصون موارد جهازهم إلى الألعاب أو المتصفح بشكل متناوب طبقًا لتجربة الاستخدام.

المميزات الأخرى والأمان

جوجل كروم

يتفوق جوجل كروم على جميع المتصفحات الأخرى من ناحية وفرة المُلحقات (Extensions)، إذ تُعد مكتبة جوجل كروم للملحقات الأضخم على الإطلاق؛ فهي تضم أكثر من 180 ألف من المُلحقات التي يُمكن إضافتها إلى المتصفح. وبالتالي، قد يتمكن المستخدم من محاكاة تجربةً شبيهةً بمتصفح Opera GX، من ناحية القدرة على التخصيص، باستخدام هذه الكمية الضخمة من المُلحقات.

الذكاء الاصطناعي يصل إلى جوجل كروم!

أعلنت جوجل في بداية هذا الشهر عن بدء تضمين تقنيات الذكاء الاصطناعي داخل متصفح كروم، إذ تستعد جوجل في الفترة القادمة إلى تعميم نموذج جيميناي الخارق ليكون نظامًا أساسيًا لكافة خدمات الذكاء الاصطناعي  التوليدي الخاصة بجوجل. وبالفعل، أطلقت جوجل عددًا من التقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعي بشكل تجريبي، داخل الولايات المتحدة فقط، عبر تحديثي كروم 121 وكروم 122.

أقرأ أيضا: متى وصل الذكاء الاصطناعي للمتصفحات | تحديث كروم 121

وبالنسبة للأمان؛ فإن جوجل تفخر دائمًا باهتمامها الزائد بجوانب الأمان والخصوصية في متصفح جوجل كروم. وتُقدم جوجل خاصيةً لمنع النوافذ المنبثقة داخل كروم، والتي قد تُسبب خطرًا بالغًا نظرًا لاحتمالية احتوائها على بعض البرمجيات الخبيثة. ومع ذلك، ستحتاج إلى تفعيل هذه الخاصية والتحكم في طريقة عملها من إعدادات المتصفح قسم الأمان والخصوصية.

يُقدم جوجل كروم أيضًا خاصية التصفح الآمن، والتي تعتمد على اكتشاف المواقع الخبيثة، مع تنبيه المستخدم بخطورة الوصول إلى مثل هذه المواقع، بل ومنع فتحها أحيانًا. وتُعد هذه الخاصية ذات أهمية كبيرة لأغلب المستخدمين العاديين الذين لا يُدركون خطورة الهجمات السيبرانية، ما يجعلهم عرضةً لهجمات التصيد والاحتيال عبر هذه المواقع الخبيثة.

Opera GX

عمومًا، لا يوجد أي متصفح يستطيع منافسة Opera GX في إمكانيات التخصيص، إذ تُقدم Opera باقةً من الخصائص والمزايا التي يُمكن أن تخلق عددًا غير محدود من تجارب الاستخدام المختلفة التي يُخصصها المستخدم طبقًا لرؤيته الإبداعية. وتحاول المتصفحات الأخرى تقديم بعض الحلول المحدودة في مجال التخصيص عبر الملحقات المختلفة، ولكن سيظل Opera GX متفوقًا كونه المتصفح الوحيد الذي يُقدم باقةً ضخمةً من إمكانيات التخصيص بشكل مُدمج بالكامل داخل المتصفح.

وحتى في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، يُقدم هذا المتصفح إمكانية استخدام ChatGPT وChatSonic بشكل مباشر عبر تطبيقات مُدمجة داخل المتصفح. ويستطيع المستخدم الوصول إليها سريعًا دون الحاجة إلى الانقطاع عن جلسة التصفح. ولتعزيز تجربة الاستخدام المُوجهة للاعبين، يأتي هذا المتصفح بمجموعة من التطبيقات التي يعتمد عليها أغلب اللاعبين بشكل أساسي؛ مثل Twitch، وDiscord. وتأتي هذه التطبيقات أيضًا بصورة مُدمجة داخل المتصفح تُمكن المستخدم من الوصول إليها بشكل مباشر في أثناء التصفح.

باختصار، يُحقق متصفح Opera GX العلامة الكاملة في تقديم تجربة استخدام مثالية لرواد الألعاب.

ويُقدم هذا المتصفح إمكانيات جبارةً في جوانب الأمان والخصوصية، ما يجعله منافسًا قويًا لجوجل كروم في قطاع الأمان والخصوصية. ويحتوي هذا المتصفح على خاصيةً مشابهةً لخاصية التصفح الآمن في جوجل كروم، والتي تعمل على اكتشاف المواقع الخبيثة، بالإضافة إلى مواقع الاحتيال، مع تحذير المستخدم بخطورة تصفح هذه المواقع أو منع فتحها تمامًا. ويُقدم Opera GX أيضًا أداةً مُدمجةً في المتصفح تعمل على حظر الإعلانات المزعجة، والتي قد تحتوي على بعض البرمجيات الضارة والخبيثة.

ولكن ما يُميز هذا المتصفح حقًا عن كروم هو وجود نظام VPN مجاني يمكن تفعيله في أي وقت خلال التصفح، وهي أداة مُدمجة داخل المتصفح دون الحاجة إلى تثبيت أي ملحقات أو تطبيقات إضافية، كما هو الحال في جوجل كروم. وقد بدأت Opera في تطوير هذه الأداة لتقديم بعض المزايا التي تُتيح للمستخدم التحكم في موقع الـ VPN، ولكن ستكون هذه المزايا ضمن خطة مدفوعة بالطبع.

ملخص المقارنة بين جوجل كروم وOpera GX

لن يُناسب Opera GX المستخدمين العاديين؛ فهو يستهدف فئة اللاعبين تحديدًا، وهي فئة متخصصة أغلبها من الشغوفين والمهووسين بعالم الكمبيوتر والهاردوير. وبالتالي، سيواجه المستخدم التقليدي العديد من التحديات للحصول على أفضل أداء من هذا المتصفح، بل إنه قد يواجه بعض الصعوبات أصلًا في استخدام الواجهة المعقدة المليئة بالإعدادات. وهنا تكمن قوة جوجل كروم؛ المتصفح البسيط؛ السهل الممتنع، والذي يناسب كافة الأذواق والفئات المختلفة.

 

جوجل كروم

Opera GX

الأداء
  • أداء ممتاز بفضل محرك Chromium V8 مع إمكانية استخدام المعالج الرسومي بدلًا من الاعتماد على المعالج المركزي.
  • خاصية Sandbox التي تمنع انتشار الأعطال بين علامات التبويب المختلفة من خلال فصلها عن بعضها البعض.
أداء ممتاز أيضًا؛ فهو يعمل على محرك Chromium الخاص بجوجل كروم. ولكنه يعتمد بشكل أساسي على المستخدم الذي يتحكم صورة كاملة في استهلاك المتصفح لموارد الجهاز المختلفة من رامات، ومعالج، وإنترنت.
التخصيص
  • يحتوي على أكبر مكتبة للملحقات بين جميع المتصفحات، والتي تُقدم العديد من الخيارات لتخصيص المتصفح طبقًا لرؤية كل مستخدم.
  • أضافت جوجل في تحديث كروم 121 إمكانية تصميم سمات مُخصصة حسب تجربة الاستخدام بواسطة الذكاء الاصطناعي؛ وذلك باستخدام نفس نموذج الذكاء الاصطناعي التوليدي المستخدم في توليد الخلفيات لهواتف البكسل الرائدة.
المتصفح الأقوى على الإطلاق من ناحية إمكانيات التخصيص. فمن خلال التعديلات (Mods)؛ يمكن للمستخدم تخصيص المتصفح عبر التحكم في صورة الخلفية، والألوان، والسمات، والموسيقى، وأصوات الكتابة، وأصوات التفاعل مع المتصفح، وغيرها من خيارات التخصيص المختلفة التي تُميز هذا المتصفح عن أي متصفح آخر.
المزايا المختلفة
  • سهولة وبساطة الاستخدام.
  • تقنيات جديدة قائمة على الذكاء الاصطناعي.
تضمين أغلب التطبيقات التي يعتمد عليها اللاعبون بشكل مُدمج داخل المتصفح؛ مثل Twitch، وDiscord، بالإضافة إلى تطبيقات بث الموسيقى مثل سبوتيفاي، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي مثل ChatGPT.
الخصوصية والأمان
  • خاصية التصفح الآمن التي تكتشف الصفحات الخبيثة وتُحذر المستخدم منها أو تمنع فتحها تمامًا.
  • مانع الصفحات المنبثقة.
  • خاصية التصفح الآمن.
  • أداة مُدمجة لحظر الإعلانات المُزعجة.
  • أداة VPN مجانية مُدمجة بالمتصفح.
الفئة المُستهدفة جميع الفئات من المستخدمين؛ فهو مناسب للمستخدمين العاديين، واللاعبين، وحتى صناع المحتوى بفضل وفرة المُلحقات التي تساعد على زيادة الإنتاجية. المتصفح مُوجه إلى فئة اللاعبين حصرًا؛ وقد يواجه المستخدم العادي بعض الصعوبات والتحديات في استخدام المتصفح بسبب الواجهة المُعقدة وكثرة الإعدادات والخيارات.

في النهاية، يُعد Opera GX خيارًا مثاليًا لرواد الألعاب المهووسين بعالم التقنية والهاردوير؛ ولكن يظل كروم متصدرًا هذا المجال بشكل عام بفضل بساطته وسهولة استخدامه بين جميع الفئات. أخبرنا رأيك في التعليقات!

<!—->

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق