تقنية

شركة أوبر تستحوذ على شركة توصيل الطعام Postmates مقابل 2.65 مليار!

وافق مجلس إدارة شركة أوبر على إتمام عملية شراء شركة تطبيق توصيل الطعام Postmates، مقابل 2.65 مليار دولار، حيث تهدف شركة أوبر إلى تعزيز وجودها في خدمات توصيل الطعام بينما تعاني حاليًا في خدماتها الأساسية في توصيل الركاب. ستقوم أوبر بدمج Postmates مع فرعها الخاص بتوصيل المواد الغذائية Uber Eats، والذي كان في نمو مستمر أثناء وباء فيروس كورونا وفترة الحجر المنزلي.

نمت تطبيقات توصيل الطعام، والتي تربط السائقين والمطاعم بالعملاء، بسرعة في السنوات الأخيرة، مدفوعة برأس المال الاستثماري وجيوش من العمال المتعاقدين معها. لكن الخدمات التي تقدمها تلك التطبيقات لا تختلف كثيرًا فيما بينها، مما يؤدي إلى منافسة شديدة وضغط مستمر لإبقاء الرسوم المالية منخفضة. وحتى بينما كان عدد أكبر من الناس يستخدمون خدمات التوصيل خلال الوباء الحالي، كانت الأرباح بعيدة وصعبة.

ونتيجة لذلك، قامت شركات تطبيقات توصيل الطعام بعقد صفقات بينها، بهدف الحصول على نطاق أوسع من السوق. وكانت شركة Postmates في نقاش سابق لعقد صفقة محتملة مع شركة تطبيق DoorDash، وهي أكبر خدمة لتوصيل الطعام في الولايات المتحدة، ومع منافس آخر وهو تطبيق GrubHub.

في الأشهر الأخيرة، حاولت شركة أوبر أيضًا شراء تطبيق GrubHub، ولكن في شهر يونيو الماضي، تم بيع GrubHub لشركة Just Eat Takeaway وهي شركة توصيل طعام أوروبية، مقابل 7.3 مليار دولار.

سوف تحصل تطبيقات Postmates مع Uber Eats على 37% من مبيعات توصيل الطعام في الولايات المتحدة، بينما سيبقى DoorDash اللاعب الأكبر في السوق بنسبة 45%، وسيحصل GrubHub على 17% من المبيعات.

وتتطلع شركة أوبر إلى مزيد من النمو بينما يبقى عدد أكبر من الناس في منازلهم أثناء الوباء، وهو ما تسبب في ضرر بالغ لأعمالها الأساسية في رحلات الركاب. وفي شهر مايو، سجلت شركة أوبر خسارة قدرها 2.9 مليار دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، كما أعلنت الاستغناء عن 14% من قوتها العاملة، لكن الإيرادات لقسم توصيل الطعام Uber Eats ارتفعت بنسبة 53%.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق