اقتصاد

العنصرية: شركة كولغيت تعيد النظر في العلامة التجارية “معجون أسنان الرجل الأسود”

معجون أسنان دارليمصدر الصورة Getty Images
Image caption معجون أسنان دارلي

تقوم شركة كولغيت بالموليف بمراجعة العلامة التجارية الصينية لمعجون الأسنان دارلي في الوقت الذي تعيد فيه الشركات تقييم الصور النمطية للعرق في المنتجات.

وتحتوي العلامة التجارية الصينية الشهيرة على صورة كاريكاتورية لرجل يضع مكياجا أسود اللون على وجهه، ويترجم الاسم على أنه “معجون أسنان الرجل الأسود”.

وهذه العلامة التجارية مملوكة لشركة كولغيت وشريكتها في المشروع “هولي وهازل” وتباع على نطاق واسع في آسيا.

كما تقوم مجموعة من العلامات التجارية البارزة بمراجعة الأسماء والشعارات في ضوء الجدل الدائر حول العنصرية في الولايات المتحدة.

وكانت العلامة التجارية تسمى في الأصل داركي قبل أن تُغير إلى دارلي في عام 1989، بعد ضغوط من المساهمين والمجموعات الأخرى. ولكن ظل شعار الوجه الأسود كما هو.

وقال متحدث باسم كولغيت لبي بي سي: “لأكثر من 35 عاما ونحن نعمل معا لتطوير العلامة التجارية، بما في ذلك إدخال تغييرات جوهرية في الاسم والشعار والتعبئة. ونحن نعمل حاليا مع شريكنا لمراجعة جميع جوانب العلامة التجارية وتطويرها، بما في ذلك اسم العلامة التجارية”.

وكانت شركة كولغيت قد دفعت 50 مليون دولار في عام 1985 مقابل 50 في المئة من شركة هازل وهولي، وهي الشركة المصنعة لمعجون أسنان دارلي ومقرها هونغ كونغ. وتسيطر هذه العلامة التجارية على 17 في المئة من سوق معجون الأسنان في الصين، و21 في المئة من هذه السوق في سنغافورة، و28 في المئة في ماليزيا، و25 في المئة في تايوان، بحسب شركة البيانات يورومونيتور إنترناشيونال.

كما قالت شركة بيبسي كولا PepsiCo يوم الأربعاء الماضي إنها ستغير علامتها التجارية العمة جميما Aunt Jemima، بينما تقوم العلامات التجارية الأخرى للأغذية التي تظهر صورا ورسومات لشخصيات أمريكية من أصل أفريقي بمراجعة شعاراتها. وقالت شركة مارس إنها تدرس إدخال تغييرات محتملة على العلامة التجارية أرز العم بن Uncle Ben’s rice، الذي طرح في السوق في أربعينيات القرن الماضي.

ومع تسليط الضوء على التمييز العنصري عقب مصرع الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد أثناء وجوده في حجز الشرطة، فرضت حركة حياة السود مهمة على الشركات الأمريكية معالجة هذه القضية.

كما تعرض العديد من الشركات البريطانية لضغوط للاعتراف بصلاتها بتجارة الرقيق، بما في ذلك مصنع الجعة غرين كينغ وشركة التأمين لويدز أوف لندن وبنوك من بينها آر بي اس ولويدز.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق