اقتصاد

بكين تأمر مكاتبها الحكومية بالتخلص من كل المعدات والبرامج المعلوماتية الأجنبية

مصدر الصورة Reuters
Image caption الرئيس الصيني شي جينبينغ

أوردت صحيفة فاينانشال تايمز وصحف ووكالات أخبارية أخرى يوم الاثنين أن الحكومة الصينية أصدرت أمرا بالتخلص من كل المعدات والبرامج المعلوماتية الأجنبية المنشأ من المكاتب الحكومية والمؤسسات العامة في فترة أقصاها ثلاث سنوات.

ومن المرجح أن يوجه هذا القرار ضربة لشركات التكنولوجيا الأمريكية الكبرى من أمثال هيولت باكارد ( HP) وديل ومايكروسوفت، ويعد ردا على محاولات واشنطن الحد من استخدام التقنيات الصينية في وقت تتصاعد فيه الحرب التجارية بين العملاقين إلى حرب تكنولوجية باردة.

وكانت ادارة ترامب حظرت على الشركات والمصالح الأمريكية في وقت سابق من العام الحالي التعامل مع شركة هواوي الصينية للاتصالات، وفي شهر أيار/مايو الماضي أعلنت شركات غوغل وإنتيل وكوالكوم عن أنها ستجمد كل تعاونها مع هواوي.

وأكدت إدارة ترامب من خلال استثنائها الصين من الاستفادة من الخبرات والمعرفة الغربية أن المعركة الحقيقية بين القوتين تدور حول من منهما ستمتلك ناصية التكنولوجيا في العقدين القادمين.

وذكرت الفاينانشال تايمز أن القرار الذي صدر عن المكتب المركزي للحزب الشيوعي الصيني في وقت سابق من هذا العام يعني أنه ينبغي التخلص من 20 إلى 30 مليون جهاز كمبيوتر، وأن هذه المهمة ستنطلق في عام 2020. وقال محللون للصحيفة إن 30 في المئة من التغييرات ستتم في عام 2020، بينما ستتم 50 في المئة منها في 2021. أما الـ 20 في المئة المتبقية فستنجز في عام 2022.

وقال المحللون إن القرار صدر عن المكتب المركزي للحزب الشيوعي الصيني في وقت سابق من العام الحالي.

يذكر أن استبدال هذا الكم الهائل من المعدات والأجهزة والبرامجيات سيكون عسيرا جدا، خصوصا مع وجود كم كبير من الأجهزة المستخدمة في الصين تعمل بموجب نظام تشغيل ويندوز الذي تنتجه مايكروسوفت الأمريكية. وتميل مكاتب الحكومة إلى استخدام حواسيب من انتاج شركة لينوفو الصينية ( IBM سابقا (، ولكن الأجزاء التي تدخل في انتاج هذه الحواسيب بما فيها معالجاتها الرئيسية وأقراصها الصلبة تنتجها شركات أمريكية.

وفي أيار/ مايو الماضي، قال هو شيجين، رئيس تحرير صحيفة غلوبال تايمز الصينية، إن الحظر الذي تفرضه شركات التكنولوجيا الأمريكية على التعاون مع هواوي لن يكون مميتا بالنسبة للشركة الصينية لأنها – أي هواوي – ما لبثت تخطط “منذ سنوات عديدة” لهذا الاحتمال، وأن هذا التحدي سيحفز الشركة على تطوير صناعة الرقائق الألكترونية المحلية بحيث تنافس ما تنتجه الولايات المتحدة.

وأضاف هو، “أن حظر الخدمات التكنولوجية على هواوي سيمثل نقطة تحول حقيقية في قيام الصين بتطوير الرقائق الألكترونية المحلية. لن تكون للشعب الصيني أي أوهام مستقبلا حول استخدام التكنولوجيا الأمريكية.”

تأثير الحرب التجارية

وتأتي الخطوة الصينية الأخيرة على خلفية الحرب التجارية التي تخوضها الصين مع الولايات المتحدة، وهي الحرب التي احتلت فيها قضايا التقنية حيزا كبيرا. إذ تعرضت شركات التقنية الصينية لضغوط أمريكية كبيرة، فقد أدرجت الولايات المتحدة في وقت سابق من العام الحالي شركة هواوي الصينية ضمن قائمتها السوداء مما منع الشركات الأمريكية من التعامل معها.

ووسعت واشنطن قائمتها السوداء في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، لتشمل شركات صينية أخرى مثل هيكفيزيون، احدى كبريات الشركات العالمية المتخصصة بالرقابة الألكترونية.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق