تقنية

كارثة Sony الجديدة: تغيير اسم مستخدم PSN يُؤدي إلى فُقدان البيانات والمحتوى الذي تم شرائه

بعد أيامٍ من إعلان شركة Sony عن إتاحتها تغيير اسم مستخدم PSN عن طريق تحديثٍ جديد تجريبي أطلقته على منصة PlayStation 4. تلك الخُطوة التي جاءت مُتأخرة إذا ما قُورِنت بالمنصة المُنافسة Xbox One والتي تُتيح هذا الامر للمرة الأولى مجاناً، وبقيمة 10 دولارات للمرات التالية. قام عددٌ من مُستخدمي النُسخة التجريبية من التحديث بالشكوى من فُقدانهم الكثير من المُحتوى بعد تغيير الاسم.

كان مجموعة من مُستخدمي النسخة التجريبية من التحديث الجديد للنظام – حتى إصدار النُسخة النهائية في عام 2019 -الذي أتاحت فيه الشركة تغيير اسم مستخدم PSN قد اشتكوا في مُنتدى ResetEra عندما لاحظوا أنه ليست كُل الألعاب تدعم تغيير الاسم، مما اضطرهم إلى فُقدان صلاحيات الوصول إلى المُحتوى الخاص بهذه الألعاب وسجل اللعب الخاص بهم وهو ما اضطرهم لبدأ اللعب من البداية.

كذلك فقد اشتكوا عدم تمكنهم من الوصول إلى العُملات الرقمية والبيانات المُخزنة بالإضافة إلى سجل الجوائز، وهو ما يُعد خسارةً كبيرة لا يُمكن تعويضها بالنسبة لهؤلاء اللاعبين.

لا تكمن المُشكلة في الألعاب الشبكية التي تُلعب عن طريق شبكة الإنترنت فقط، وإنما طال أيضاً الأمر الألعاب التي يتم لعبها بالأنماط الفردية أو نمط القصة دون الحاجة للاتصال بشبكة الإنترنت.

بل وقد حجبت خاصية تغيير اسم مستخدم PSN إمكانية الوصول إلى المُحتوى الإضافي – DLC الذي تم شرائه مُسبقاً بواسطة هؤلاء اللاعبين.

يُذكر أن الشركة قد ذكرت هذه النقاط التي يشتكي منها المُستخدمون في تحذيرها الذي تضمنه في الملحوظات الخاصة بالتحديث التجريبي التي أطلقتها والتي قالت فيها:

معلومات هامة قبل تغيير اسم مستخدم PSN :

  • لا تدعم كافة الألعاب والتطبيقات على منصات PS4 و PS3 و PS Vita وأنظمة بلاي ستيشن الأُخرى ميزة تغيير اسم مستخدم PSN ، ولذلك; فإذا كُنت تنوي تغيير اسم مستخدم PSN :
  • قد تفقد صلاحية الوصول إلى المُحتوى (بما فيه المُحتوى الذي تم شرائه) الذي حصلت عليه في ألعاب بما فيه الإضافات والعُملات الرقمية.
  • قد تفقد سجل تقدمك في الألعاب، بما فيها بيانات حفظ الألعاب وبيانات المُتصدرين وبيانات الجوائز.
  • قد يظل اسم مستخدم PSN الأسبق الخاص بك ظاهراً لك ولبعض اللاعبين في بعض الأماكن.
  • قد لا تعمل بعض أجزاء الألعاب والتطبيقات بشكلٍ سليم سواءً عند الاتصال بشبكة الإنترنت أو بدونه.

حتى هذه اللحظة فمن غير المعلوم إذا ما كانت هُناك إمكانية لاسترجاع كُل هذه البيانات بالنسبة للمُستخدمين الذين لم يقوموا بأخذ النُسخ الاحتياطية الخاصة بأجهزتهم. ولذلك فنحن في عرب هاردوير، ننصح الجميع بعدم اختيار تجربة النُسخ التجريبية من التحديثات الخاصة بأي جهاز دون أخذ احتياطاتهم ومعرفة الأضرار المُحتملة مُسبقاً.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق