تقنية

موقع انستجرام قد تم تهكيره !: ما الذي جيب عليك فعله

إن الآلاف من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي الشهير انستجرام قالوا بأن حساباتهم قد تم تهكيرها على مدى العدة أسابيع الماضية حيث ان الهاكر قام بقفل حسابات المستخدمين و حرمانهم من الوصول إليها بالإضافة إلى تحويل عنوان البريد الالكتروني الخاص بهم إلى ru Domain. و ذلك بحسب تقرير لموقع Mashable.

إن هؤلاء المخترقين او الهاكيرز قادرين على تعطيل المصادقة الثنائية في حساب مستخدم واحد على الأقل . حيث أن المستخد أخبر موقع Mashable بأن موقع انستجرام نبهه إلى هذا التغيير من خلال البريد الالكتروني لكنه لم يرى هذا الإيميل بالوقت المناسب للقيام بعمل ما .

كما ان هؤلاء المخترقين قاموا بتغيير العديد من الصور الرمزية  للضحايا إلى شخصيات كرتونية متحركة من أفلام Disney و Pixar  كما قاموا بحذف سيرهم الذاتية . و على كل حال فإنه لا يوجد أي بلاغات عن حذف صور أو نشاطات مشبوهة أخرى في هذه الحسابات المخترقة و هذا يعني بأن الهاكرز ربما يخططون إلى استخدام هذا الأمر كبريد مزعج أو أو كعناصر لهجوم مستقبلي .

إذا ما الذي يجب عليك فعله ؟

من المهم جداً أن يكون لديك مصادقة ثنائية مفعلة على حسابك على الانستجرام  و أبقي عينيك قريبة على أي إيميل يخبرك بأن هذه المصادقة الثنائية قد تم تعطيلها و قم بقفل حسابك فوراً في حال تلقيك مثل هذا الإيميل . و للوقاية كن متأكداً من أن لديك كلمة مرور قوية و معقدة و التأكيد لا تقم بتزويد معلومات حسابك على انستجرام إلى أي مواقع أو تطبيقات طرف ثالث مشبوهة .

إن عدد من المستخدمين المتأثرين بعملية القرصنة هذه واجهوا مشاكل و صعوبة كبيرة في استرجاع حساباتهم  حيث أن أحد المستخدمين هؤلاء أخبر Mashable بأن الإيميل الذي أرسله موقع انستجرام استجاب إلى شكواهم و قاد إلى كسر الروابط .

موقع انستجرام  صرح في منشور على مدونة  بأنه لديهم فريق متخصص لمساعدة الناس على تأمين و حماية حساباتهم و يجري العمل على تنفيذ طرق حماية أكثر من المصادقة الثنائية .

هل تعرض حسابك للتهكير ؟ شاركنا تجربتك في حال حصول ذلك من خلال التعليقات
الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق