اقتصاد

الولايات المتحدة تعتقل العشرات في حملة عالمية على الاحتيال الإلكتروني

جريمة مصدر الصورة Getty Images
Image caption الجرائم الالكترونية أصبحت رائجة في العالم

اعتقلت الولايات المتحدة 74 شخصا، بينهم 30 نيجيريا، في إطار حملة لمكافحة الاحتيال الإلكتروني.

وقالت إن هذه الاعتقالات استهدفت محتالين يقنعون من يراسلونهم بدفع مبالغ مالية لهم للقيام بنشاطات غير مشروعة.

وتذكر الولايات المتحدة أن هذه النوع من الاحتيال أصبح “رائجا”، وتتعهد بملاحقة الضالعين فيه “حيثما وجدوا”.

وكشفت السلطات أنها صادرت واستعادت ورصدت أكثر من 16 مليون دولار منذ يناير/ كانون الثاني.

واستهدفت الحملة، التي شاركت فيها الشرطة المحلية والشرطة الفدرالية، المحتالين الذي يخدعون الناس ويقنعونهم بإرسال مبالغ مالية، بانتحال شخصية شريك في العمل أو صديق.

وذكرت الشرطة في إحدى القضايا أن شخصين من نيجيريا يقيمان في دالاس، انتحلا شخصية رجل يبيع عقارا وطلبا من أحد المحامين المتخصصين في القانون العقاري تحويل مبلغ 246 ألف دولار.

واستهدفت السلطات “الوسطاء” أيضا، الذين يشتركون في هذه العمليات بوعي منهم أو دون وعي، إذ يتلقون المبالع المالية من الضحايا ويحولونها وفق تعليمات المحتالين.

تفكيك الشبكات

وقالت الولايات المتحدة إن الاعتقالات تمت في نيجيريا وكندا وموريشيوس وبولندا.

وقد أبعدت بريطانيا في 2016 شخصا أدين بضلوعه في احتيال الكتروني بقيمة 2.6 مليون دولار. وقد اعترف في يناير/ كانون الثاني بالاحتيال الالكتروني وبانتحال شخصية.

وقال كريستوفر ري، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي)، الذي مول ونسق العملية: “إن العملية تثبت التزام الأف بي آي بملاحقة وتفكيك شبكات الاحتيال الإجرامية التي تستهدف الأمريكيين والمؤسسات الأمريكية”.

وبحسب أف بي آي، فقد أبلغ عن خسارة 3.7 ملايين دولار منذ أن بدأت الحملة على الاحتيال الإلكتروني. وأضاف أن “تأثير هذا الاحتيال لا يقتصر على الأفراد بل ينال الاقتصاد العالمي”.

———————————-

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق