وطني

قيطوني ينفي وجود أي اتفاق مع فرنسا لإقامة مفاعل نووي

قال إن الموظفة التي انتفضت في وجه ولد قدور لن تتعرض لأي عقوبة

نفى وزير الطاقة، مصطفى قيطوني وجود ” أي اتفاق مع فرنسا لإقامة مفاعل نووي جديد”، وقال الوزير في ندوة صحفية نشطها اليوم، بان الجزائر بصدد إجراء الدراسات اللازمة لانجاز مفاعل جديد، ملفتا الانتباه إلى “سلمية” البرنامج النووي الجزائري، ويهدف البرنامج النووي الجزائري حسبه إلى تلبية احتياجات السكان من الطاقة آفاق 2030 و2050، ضمن إستراتيجية نووية تهدف أساسا لتنويع مصادر الطاقة في الجزائر.

أما فيما يتعلق قانون المحروقات الجديد، أشار وزير الطاقة إلى أن ” مصالحه ستأخذ الوقت الكافي لصياغة النص القانوني الجديد مع الأخذ بعين الاعتبار كل التجارب الدولية في هذا المجال”، مشيرا إلى أن منظمة “أوبك” ستجتمع في جوان المقبل لدراسة أوضاع السوق الذي يسجل ارتفاع في أسعار النفط في الفترة الأخيرة، مؤكدا بان اتفاق خفض الإنتاج يسري إلى غاية نهاية العام الجاري.

وعاد قيطوني للحديث عن استغلال الغاز الصخري، أين جدد الوزير موقفه من القضية، حيث قال بان الجزائر ستتوجه لا محالة لاستغلال هذا المورد، مضيفا بان الأمر يتطلب عدة سنوات ما بين 10 إلى 15 سنة قبل الشروع فعليا في استغلال الغاز الصخري .
ومن جانب آخر أفاد وزير الطاقة والمناجم مصطفى قيطوني، إن المرأة التي انتفضت في وجه المدير العام لسونطاراك، لن تتعرض لأي إجراءات عقابية، وأشار الوزير إلى أن الموظفة كانت تحت تأثير الغضب، مضيفا بان المعنية اعتذرت فيما بعد ولن تتعرض لأية عقوبات إدارية، وللإشارة فان موظفة انتفضت في وجه عبد المؤمن ولد قدور، شاكية تعرضها للظلم والحقرة، بعدها قام الحراس بإخراجها إلى خارج القاعة.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق