وطني

حداد وسيدي السعيد ينتقدان الاتحاد الأروبي

عبر منتدى رؤساء المؤسسات والاتحاد العام للعمال الجزائريين عن قلقهما عقب تصريحات مسؤولي هيئات الاتحاد الاوروبي حول التدابير المتخذة من طرف الجزائر بغية مواجهة الاختلال القائم في ميزانها للمدفوعات.

وأكدت هاتان المنظمتان في تصريح مشترك أن منتدى رؤساء المؤسسات والاتحاد العام للعمال الجزائريين “قد عبرا عن قلقهما عقب التصريحات المتأتية عن مسؤولين سامين لهيئات تابعة للاتحاد الأوروبي حول التدابير المتخذة من طرف الجزائر بغية مواجهة الاختلال الكبير القائم في ميزان المدفوعات و في العجز في الميزانية الذي يهدد سيادتها المالية و الاقتصادية”.

و قالا أنه من الواضح أن “تدابير الحماية هذه لا تقوض ابدا رغبة الجزائر في تعزيز تعاونها الاقتصادي مع شركائها الاستراتيجيين منهم الاتحاد الاوروبي”.

و جاء في هذا التصريح المشترك “بالنظر الى الظروف التي من شأنها ان تؤثر سلبيا على الاقتصاد الوطني، فيتضح لنا أنه على شركائنا دعم جهود الجزائر طالما أن التعديلات المدخلة كفيلة بتدعيم امكانياتها الاقتصادية و بالتالي تكثيف حجم التعاون الدولي”.

وفي هذا الشأن، أكد منتدى رؤساء المؤسسات و الاتحاد العام للعمال الجزائريين أنه “من الضروري الاشارة الى ان تصاعد الإجراءات الحمائية في عديد من البلدان التي تسمى بالمتقدمة و المصنعة لم يأد الى ردود افعال من هذا القبيل”.

كما أكدت المنظمتان، في هذا الشأن، أن “التدابير المتخذة من طرف الجزائر بغية حماية اقتصادها لا تعكس أي رغبة في تخفيض التبادلات التجارية بل جاءت للتحكم بشكل أحسن في الصادرات في اطار اعادة نشر اقتصادها”.

وجاء في مضمون هذا التصريح المشترك “لطالما كانت الجزائر شريكا موثوق في علاقاتها الاقتصادية الثنائية ومتعددة الاطراف والتي تطبق بخصوصها مبدأ رابح/رابح”.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق