وطني

ولد عباس وشكيب لايردان!

رفض الأمين العــــــام لحزب جبهة التحرير الوطني الدكتور جمــــــال ولد عباس الرد على تصريحات غريمه زعيم الأرندي خلال الندوة الصحفية التي عقدها الأخير يوم السبت الماضي.

وعلى الرغم من محاولات صحفيــــين التقوا ولد عباس في اليومين الماضيين، للرد على ما قاله أويحيى وفُهم منه أنه استهداف للحزب العتيد، إلا أن ولد عباس رفض الرد، وإحياء الجدل مع زعيم الأرندي بعد معركة “مجهـــدة” بينهما حول ميثاق الخوصصة، انتهت بتدخل رئيس الجمهورية في تعليمته “الشهيرة” لأعضاء الحكومة، الأسبوع الماضي.

واللافت أن شكيب خليل، الوزير الأسبق للطاقة والمناجم، رفض هو الآخر الرد على تصريحات أويحيى وانتقاداته لشخصه، بوصفه بـ”نــاكر الخير”، على الرغم من إلحاح بعض زوار صفحة شكيب خليل على الفايسبوكم للرد على ما قاله أويحيى..

فهل سكوت ولد عباس وشكيب خليل عن الرد على أويحيى مجرد “صدفة”، أم أنها “هدنة”، أم أنهما تلقيا تعليمات في هذا الاتجاه؟..

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق