محلي

مناضلون بالأرندي يحتجون ببلدية واد العنب في عنابة

أكدوا أن أصواتهم تم مصادرتها لحزب الآفلان

مناضلون بالأرندي يحتجون ببلدية واد العنب في عنابة

تجمهر العشرات من مناضلي ومرشحي قائمة حزب التجمع الوطني الديمقراطي ببلدية واد العنب التابعة لعنابة، صبيحة السبت، أمام مقر البلدية وصعدوا من لغتهم الاحتجاجية، حيث أقدموا على غلق مكتب عقود الزواج في وجه من توافدوا لمقر بلدية واد العنب لإجراء عقد الزواج الإداري، كما هددوا بتصعيد اللهجة اليوم وغلق مقر بلدية واد العنب في وجه الموظفين والعمال.

وأكد العشرات من المناضلين والمترشحين في حزب التجمع الوطني الديموقراطي، أن حقوقهم السياسية هضمت بعد ما تم مصادرة أصواتهم ومنحها بطرق ملتوية لحزب جبهة التحرير الوطني، وهو ما دفعهم لتنظيم هذه الوقفات الاحتجاجية المتتالية أمام مقر البلدية، كما شهد مقر البلدية حالة من الغليان والاحتقان الكبيرين من قبل مناضلي الحزب الذين أصروا على عدم فتح مقر البلدية وأنه لن تكون هناك عملية تنصيب المجلس البلدي الجديد المنتمي لحزب “الآفلان”، إلى حين استرجاع أصواتهم المسلوبة منهم، ولقد حاصرت قوات الدرك الوطني محيط مقر البلدية تحسبا لأي انفلات أمني قد يحدثه هؤلاء الغاضبون والساخطون من مناضلي ومترشحي قائمة “الأرندي” المرابطين منذ أمس الأول أمام مقر البلدية.

وفي ذات السياق، أكد مناضلو حزب جبهة التحرير الوطني أن العملية الانتخابية على مستوى بلدية واد العنب قد تمت في ظروف جيدة، كما جرت بكل شفافية ونزاهة، فلم يتم تسجيل أي تجاوز يذكر، ما عدا بعض من المناوشات الكلامية بين مراقبي التشكيلات السياسية المترشحة.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق