محلي

“القربة والبرنوس” الرفيق الدائم للبدو الرحل بالبرمة الحدودية بورقلة

في زمن المكيّفات والثلاجات المختلفة الأشكال و”الماركات”

“القربة والبرنوس” الرفيق الدائم للبدو الرحل بالبرمة الحدودية بورقلة

يقوم التجار في مختلف الولايات بالوطن مع حلول فصل الصيف، بعرض مختلف الأجهزة الالكترونية والكهرومنزلية من مكيّفات وثلاجات، اختلفت أحجامها وأشكالها و”ماركاتها” منها المستوردة والمحلية، لكن للبدو الرحل بالبرمة الحدودية بولاية ورقلة رأي آخر.

يخالف المواطنون القاطنون بالصحراء الفاصلة بين الجزائر والشقيقة تونس ببلدية البرمة الواقعة 430 كلم عن مقر الولاية ورقلة، كل الجزائريين الذين يقبلون على شراء مختلف الأجهزة لمواجهة حر الصيف، رغم أن الحرارة في هذه المنطقة تتعدى الخمسين درجة تحت الظل، ففي الأيام الأخيرة سجلت 52 درجة مئوية، وهو وضع يجعلهم يفكرون في إيجاد بدائل تتماشى وإمكانياتهم، إذ يعمدون على تبريد المياه والحليب في “القربة”، و”الشكوة”. 

هذه الأدوات مصنوعة من جلد الماعز بعد عملية “دبغها” بمادة “الدباغ”، لإزالة الرائحة الموجودة أصلا بالجلد وإعطائها رائحة أخرى مقبولة، فيضعون الحليب منذ الصبيحة بعد وضعها وتغليفها بالخيشة، حيث تصبح منعشة لما بداخلها والتخفيف من الحرارة الكبيرة للجو.

وتستعمل “القربة ” لتخزين المياه وتبريدها بعد إضافة قليل من مادة “القطران”، ويتم وضعها في الظل في مكان مرتفع قليلا عن الأرض، في حين يلجؤون للملابس المصنوعة من الصوف والوبر في فترة الظهيرة، بعد تبليلها بالمياه بحيث تطلق هواء منعشا يخفف عنهم الحرارة الحارقة. وحسب من تحدثوا لـ”الشروق” فإن الطبيعة القاسية بالمنطقة في الصيف، أجبرتهم على استعمال الوسائل التقليدية الصنع من جلد المواشي والإبل التي يربونها، أما التكنولوجيا الحديثة والمكيّفات وحتى الثلاجات لا تستهويهم، فحتى في الشهر الكريم الماضي صاموا في الصحراء بعيدا عن صخب المدينة وضوضائها نهارا وليلا، فالحاجة أم الاختراع وقساوة الطبيعة أكسبتهم كيفية التعامل معها، فأجدادهم وآباؤهم قضوا كامل حياتهم في الصحراء فلا يمكنهم التفريط في أرزاقهم، فلا حرارة الصيف الملتهبة وبرودة الشتاء تمنعانهم من ممارسة حرفتهم الأصلية، فالعلاقة مع مواشيهم وإبلهم قوية ولا يمكن زعزعتها مهما كان، ويبقى قولهم دائما “اخشوشنوا فالحضارة لا تدوم”.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق