وطني

هكذا صُنعت ظاهرة «رشيد نكاز»

نشر موقع ألجيري بار، تفاصيل دقيقة عن نشاط الرجل السياسي الفرانكو-جزائري، والمثير للجدل، رشيد نكاز، تتحدّث عن ممتلكات مرشّح الرئاسيات السابق بالعاصمة الفرنسية.

وتقول الوثائق التي نشرها الموقع المملوك للناشط والصحفي الجزائري، عبدو سمار، إنّ نكاز المولود سنة 1972 في ضواحي “فيلنوف سان جورج” بمدينة «فال دومارن»، يكون قد كسب ثروة طائلة من بيع شركته المتخصصة في التشغيل “فيدينات”، التي أسسها مع رفيق طفولته الفرنسي ليونار آنتوني، والتي كانت تهدف إلى إنشاء مواقع الكترونية وشركات تمّ بيعها سنة 2000.

وتشير النفس الوثائق إلى أنّ رشيد نكاز، كان ناشطا ضمن الجمعيات والتطوعات منذ طفولته، وقد قام أيضا بنشر كتب بفضل المدعوة “رشيدة داتي»، وهي سيدة مختصة في المجال القانوني.
وتعتبر السيدة رشيدة داتي، المرأة التي تقف وراء ما يسمى “رشيد نكاز»، حيث ساهمت من خلال دفعها به عاليا، بعدما قبلت نشر كتبه بعد رفض الجميع أيّ تعامل معه حينذاك.

Algérie : la fortune mystérieuse de Rachid Nekkaz by Anonymous uKab5aIwr on Scribd

وساعدت هذه السيدة رشيد نكاز في تشكيل شبكة علاقات وربطته مع ناشري «لافون».

كما أبان التحقيق الصحفي للموقع، أن رشيد نكاز حقق أرباحا طائلة أيضا من شركة «إيكسيلو”التي تم شطبها سنة 2010 مثلما أظهرته الوثيقة المنشورة رفقة التحقيق، وكذا أرباحا أخرى أحرزها مع دار طباعة «هيباس كوربوس» التي شطبت أيضا سنة 2012.

وأثبت التحقيقات نفسها، أن رشيد نكاز، يحوز على عقارات كبيرة في قلب العاصمة الفرنسية لكنه لم يصرّح بها، لعل أبرزها مجمع سكني يمتلكه بالشراكة مع صديقته المدعوة “سيسيل لوسيان لورو»، لكن الظاهر أنّه لم يستكمل بناءه ويقع بين طريق مطار أورلي وشارع أناتول فرانس بمنطقة تسمى “شوازي لو روا»، وتبلغ القيمة المالية لهذا العقار حوالي 390 ألف أورو.

وأشار التحقيق إلى احتمال أن يكون رشيد نكاز مسجلا في الضرائب خارج فرنسا، واعتبر أن هذا الاحتمال وارد ومعقول، لا سيما وأن صديقته «سيسيل لوسيان روزالبا لورو»، المولودة في 24 فيفري 1963 بسان فرانسيسكو، من والدين كاثوليكيين من جنسية إسبانية، أوروغواي، فرنسية وأمريكية.

وذكر أنّ صديقة نكاز قد تابعت دراستها بين الولايات المتحدة وفرنسا وأنهت مسارها الدراسي بحصولها على دبلوم في الأدب واللغة الرومانية.

واشتغلت صديقة نكاز، كمدربة في «فيدالتي للاستثمار” ما بين 1984 و1993، وتابعت تكوينها إلى أن تحصلت على شهادة ماجيستر في إدارة الأعمال بباريس في 2008.

ثم بعد ذلك، استقرت بالولايات المتحدة الأمريكية، وبالضبط في منطقة تدعى «ماريون شارع لوس آلاميتوس بكاليفورنيا.

ويشير التحقيق إلى أن رشيد نكاز قد صدرت ضده احكام قضائية مع وقف التنفيذي، ويتعلق الأمر بحكم صادر شهر ديسمبر 2013، قضى عليه بالسجن 18 شهرا، ناهيك عن عدد كبير من الرقابات الضريبية من طرف السلطات الفرنسية التي قامت بتغريمه بحوالي 825 ألف أورو وفقا لما ذكرته صحيفة «لوباريزيان» الفرنسية.

كما أنه أدين سنة 2013 من طرف القضاء الفرنسي بتهمة كراء شقتين تفتقدان للمعايير القانونية للسكن.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق