محلي

احتجاج لمواطنين وتجار الطاولات واعتصام أمام مديرية الضرائب

رقعة الاحتجاجات تتسع في ولاية باتنة

احتجاج لمواطنين وتجار الطاولات واعتصام أمام مديرية الضرائب

تجمهر عدد من مكتتبي عدل بباتنة أمام مقر الولاية، الخميس، للمطالبة بتسوية مشكلتهم بعد الوقفة التي نظمت قبل أسبوع أمام مقر الوكالة بباتنة، حيث طالبوا تسوية الغموض الذي يسود الملف، حيث تم تسجيل 11000 مكتب، مقابل حصة فعلية تنجز على أرض الواقع لا تتعدى 2350 سكن.

 ويعتزم المحتجون تأسيس جمعية للدفاع عن حقوقهم خشية ضياعها بالنظر للعجز في الفارق بين عدد المكتتبين المسجلين وما ينجز فعليا على أرض الواقع، بالإضافة إلى التأخر في تسوية قضايا متعلقة بالأمكنة المخصصة بالنسبة للمستفيدين السابقين من حصة عدل 1 وتحفظات تخص أشغالا بموقع 1650 مسكن بحملة 3.

من جهتهم أغلق تجار كشيدة الطريق صباح أمس رافضين العودة للسوق المخصص لهم، مطالبين بالترخيص لهم بالبيع في الشوارع والطرقات في استمرار للاحتجاج المنظم قبل يومين. 

وتجمهر تجار الأرصفة بحي 48 مسكنا أمام مقر البلدية، رافعين لافتات تطالب بالسماح لهم بالعودة إلى أماكنهم بعد ما قامت الشرطة بمنعهم الأربعاء  بمبرر قرار صادر عن رئيس البلدية الذي نفى أن يكون اتخذ قرارا في هذا الشأن، موضحا لعدد منهم أن القرار الذي اتخذ قضى برخصة استثنائية تسمح لهم بالعمل خلال شهر رمضان فقط، وقد تم الاتفاق على عقد لقاء بين مصالح البلدية الشرطة والتجارة لمناقشة الموضوع. 

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق