محلي

احتجاجات ومطالب ملحة لفتح خط جوي بين إيليزي وقسنطينة

وزير النقل أكد قبل سنة وجود دراسة الجدوى الاقتصادية

احتجاجات ومطالب ملحة لفتح خط جوي بين إيليزي وقسنطينة

مازال سكان مدينة إيليزي، المنحدرين من ولايات الشرق الجزائري، ينتظرون فتح الخط الجوي الرابط بين مطار تاخمالت بإيليزي وأحد مطارات الشرق، التي طالبوا بأن تكون ولاية قسنطينة، على اعتبارها عاصمة الجهة الشرقية من الوطن، على الرغم من أنهم نظموا الوقفة الاحتجاجية التي قاموا بها قبل أكثر من سنة، وطالبوا فيها بفتح الخط الجوي المذكور.

وكان العاملون بولاية إيليزي، المنحدرون من ولايات الشرق الجزائري، قد جمعوا قائمة توقيعات فاقت 1500 توقيع، لمواطنين وأرباب عائلات، يؤكدون فيها أنهم يشكلون العدد الكافي لضمان نجاح هذا الخط الجوي، إلا أن هذا المطلب لم يتجسد على أرض الواقع، بحيث يتكبد هذا العدد الكبير من المواطنين وعائلاتهم، الذين يشكلون الغالبية من موظفي ولاية إيليزي، عناء التنقل برا إلى ولاياتهم الأصلية، أو جوا إلى الجزائر العاصمة، ومنها إلى ولايتهم، بحيث إن مطار إيليزي مربوط فقط بالجزائر العاصمة دون باقي ولايات الشمال، وهو ما يعتبر مثيرا للسخرية، إذ إنه من غير المعقول أن تكون ولاية سياحية مثل ولاية إيليزي، مربوطة فقط بالجزائر العاصمة، وما زال المسؤولون يتحدثون عن تشجيع السياحة وغيرها.. وقد هدد عدد من هؤلاء المواطنين، بتصعيد اللهجة والتوجه إلى الاحتجاج، تنديدا بما سموه تماطل الخطوط الجوية الجزائرية في تلبية مطلبهم الشرعي، على حد قولهم.

وكان وزير النقل، بوجمعة طلعي، في رده على سؤال كتابي للنائب لخضر بن خلاف، حول فتح خط جوي بين إيليزي وقسنطينة، أكد أن الوزارة والخطوط الجوية الجزائرية، تقومان حاليا بدراسة الجدوى الاقتصادية لفتح هذا الخط الجوي، وهذا منذ شهر مارس 2016، أي منذ أكثر من سنة، وهذا ما اعتبره مواطنو الولايات الشرقية تماطلا، خاصة أنهم يشاهدون خطوطا جوية تفتح في مطارات أخرى بين ليلة وضحاها، وأكبر مثال على ذلك ما يحدث في مطار زرزايتين بإن أمناس، بحيث أكد مصدر أنه قد تم فتح خط جوي جديد بينه وبين مطار ورقلة يوم الأحد، بالرغم من أنه غير مجد على حد قوله. وفيما تواصلت الشائعات عن برمجة هذا الخط الجوي، إلا أن مدير مكتب الخطوط الجوية الجزائرية بإيليزي، فند هذا الخبر، مؤكدا أنه لا يوجد أي جديد بخصوص فتح هذا الخط بين إيليزي ومطار قسنطينة. وبين هذا الوضع وذاك، يهدد المتضررون بمعاودة الاحتجاج أمام مكتب الخطوط الجوية الجزائرية، للمطالبة بفتح هذا الخط، خاصة أنهم على أعتاب العطلة الصيفية، التي يغادر فيها عدد كبير منهم ولاية إيليزي نحو ولاياتهم.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق