محلي

6 أشهر لطالب تورط في معركة الثلاثاء الأسود بجامعة باتنة

6 أشهر لطالب تورط في معركة الثلاثاء الأسود بجامعة باتنة

نطقت محكمة باتنة بعقوبة 6 أشهر نافذة، الثلاثاء، في حق طالب من الطلاب المتسببين في أحداث العنف التي هزت جامعة باتنة الأسبوع الماضي في أعقاب الشكوى التي أودعها ضده طالب تعرض للضرب المبرح بواسطة آلة حادة، غير أن المحكمة لم تأمر بالإيداع الفوري في الحبس، عقب الاستئناف الذي قدمه الطالب المدان.

وكانت جامعة باتنة شهدت ثلاثاء أسود بعد معركة طاحنة بين طلاب ينتمون إلى تنظيمي الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين والتحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني، استخدمت فيه السيوف والخناجر والحجارة، حوّل الحرم الجامعي لبؤرة قلاقل خطيرة تسببت في إثارة الهلع والرعب في صفوف الطلبة والطالبات والأساتذة، الذين تم إخراجهم من الأبواب الخلفية في مشهد عطلت إثره الدراسة فيما يشبه إعلان حالة الطوارئ. 

وبغض النظر عن القضية الجزائية بين الطالبين، والصلح الذي أشرف عليه رئيس بلدية باتنة بمبادرة من رئيس جمعية أصدقاء البلدية بصفته رئيس مكتب طلابي سابق، بين التنظيمين المتناوشين، الثلاثاء، فإن المنظمات الطلابية تساءلت عن بقية المتورطين، الذين تسببوا في الأحداث الخطيرة التي لا تعدو أن تكون عراكا بين شخصين، متسائلين عن دور كاميرات المراقبة التي يمكن أن تكشف عن جميع الفاعلين لمعاقبتهم بلا استثناء طبقا للقانون. 

وكانت جامعة باتنة على لسان رئيسها عبد السلام ضيف أشارت إلى إحالة المتسببين جميعهم على مجالس التأديب، في الوقت الذي يطالب فيه جامعيون وأساتذة بالتراجع عن تعليمة ضرورة تبليغ وزير الجامعات قبل إقرار المتابعة القضائية والاحتفاظ بحق المتابعة المباشرة طبقا للقانون وليس خضوعا لتعليمة ذات طابع سياسي حولت الجامعة إلى مزرعة للفوضى ومشتلة للعنف اللفظي والجسدي.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق