ثقافة

وهناك ذلك الأب الذي يصور ابنته في مواضع خطرة ليبعث برسالة قد تنقذ الآلاف!

قابلوا ستيفن وهانّا!

في عمر 4 شهور فقط، كادت هانّا أن تفقد حياتها جراء مرض نادر في العظام، يدعى داء البلعمة الليمفاوية Hemophagocytic Lymphohistiocytosis  HLH؛ لكن بفضل عملية زرع نخاع ناجحة استطاعت مواصلة القتال لتستمر في الحياة ليوم آخر. هكذا، قضى والدها ستيفين كراولي Stephen Crowley على نفسه أن يسجل لحظات فرحها ويعيش معها ما فاتها في شهور عمرها الأولى التي قضتها في جلسات علاج كيماوي لاحق لعملية زرع النخاع.

من بين 27 مليون متبرع بالنخاع حول العالم، لم يناسب هانّا إلا 3 منهم فقط! وفي النهاية كان النخاع المزروع من متبرعة ألمانية فضلت أن تظل مجهولة.

ومن بين الصور التي عكف ستيفن على التقاطها لهانّا ونشرها على حسابه على إنستجرام، كانت مجموعة متباعدة من اللقطات التي تظهر هانّا في مواضع خطيرة ومميتة، سواء مع والدها أو بمفردها! كان هذا كفيلًا بإثارة فزع عائلتها حتى سابع جد، خوفًا على الصغيرة التي لم تقلت من الموت إلا منذ شهور معدودة فحسب!

بالطبع، ستيفن لم ينكر ليخاطر بحياة ابنته العزيزة على هذا النحو، وإنما هي براعته في استخدام فوتوشوب التي دفعته للمزاح على هذا النحو! ستيفن يهيم حبًا بأميرته الصغيرة وعلى الأرجح يرغب في تذكير نفسه والجميع كيف تحدت ابنته الموت ونجت في النهاية. وبالطبع لم يخلو الأمر من بعض المواقف “اللطيفة” من الأشخاص فائقي “الذكاء” الذي هاجموه جراء تلك الصور…

كانت معظم التعليقات إيجابية، لكننا لم نعدم ذلك الشخص الغريب الذي لا يفهم المزحة أو يتقبلها ويعلق بأنه يجب يضربني أحدهم بالرصاص!

الرائع في الأمر أنه لا يتوقف هنا؛ حيث بدأ ستيفن في استغلال الشهرة المتنامية لأعماله وحسابه في زيادة الوعي حول أهمية التسجيل للتبرع بنخاع العظام Bone Marrow Registry. فلولا تلك المتبرعة المجهولة، لم تكن هانّا لتنجو من مرضها اللعين. هكذا صار ستيفن يستعين بمنصته الجديدة لمساعدة الناس للعثور على متبرع يواقفهم.

ظللت أعدل في صور ابنتي لأضعها في مواضع خطيرة نسبيًا. لا شيء غير معقول هنا، لكنه في الوقت نفسه كاف لدفع الناس للتساؤل حين رؤية الصورة “مهلًا… هل قام حقًا بـ …؟!”

صحيح أن بعض صور ستيفن قد وجدت طريقها للكثيرين بعيدًا عن السياق، بل وتم استخدامها كدليل على التربية السيئة واستهتار الآباء؛ إلا أن ستيفن يؤمن أن هدفه الأكبر والأسمى يتحقق بالفعل بتزايد الوعي حول سجل نخاع العظام بوتيرة أسرع. وبالطبع يمكنكم متابعة ستيفن شخصيًا للوقوف على آخر مغامرات هانّا عبر حسابه على انستجرام هنا.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق