محلي

3 سنوات سجنا للمتهمين بمقتل التلميذ “رشيد” بالدار البيضاء

بعد أن أثبت تقرير الطب الشرعي الوفاة الطبيعية

3 سنوات سجنا للمتهمين بمقتل التلميذ “رشيد” بالدار البيضاء

سلط قاضي الأحداث بمحكمة سيدي امحمد في العاصمة، الإثنين، عقوبة الحبس النافذة لمدة 3 سنوات وغرامة مالية قدرها 150 ألف دينار في حق ثلاثة قصّر، متهمين بقتل التلميذ “رشيد العيفة” البالغ من العمر 16 سنة، والذي لقي حتفه يوم 30 نوفمبر الماضي، أمام مقر ثانويته “مولود قاسم نايت بلقاسم ” بالدار البيضاء شرق العاصمة، بعد تعرضه للاعتداء بالضرب من قبل قصّر لدى خروجه من الثانوية، وجاءت العقوبة سالفة الذكر في حق ثلاثة متهمين متابعين بتهمة الضرب والجرح العمدي المفضي إلى الوفاة من دون قصد إحداثها، بعد التماس النائب العام عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا للمتهمين خلال محاكمتهم.

وحسب المعلومات المتوفرة من داخل قاعة المحكمة التي جرت في جلسة مغلقة، فقد مثل المتهمون أمام القاضي، وتمسكوا بإنكار جميع  التهم الموجهة لهم، مصرحين أنه لا علاقة لهم بالوقائع المصاحبة لحادثة الوفاة، وفندوا الأقوال التي وردت بالتحقيق القضائي بمحكمة الحراش، والتي مفادها أن شجارهم مع الضحية كان بسبب نظراته الاستفزازية. علما أن تقرير الطب الشرعي بعد تشريح جثة الضحية، كشف أن وفاته كانت طبيعية وناتجة عن تعرضه لسكتة قلبية.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق