وطني

ماذا كانت تفعل إيداليا قبل فضيحة فيديو دار العجزة بباتنة ؟

ترك الفيديو المتداول على شبكة الانترنت لدار العجزة بولاية باتنة، الكثير من السخط لدى الشعب الجزائري للحالة الكارثية التي كان يعيشها نزلاء هذا المركز.

وفي خطوة سريعة لتدارك الوضع قامت الدالية غنية وزير التضامن بإقالة رئيس المركز بسبب الإهمال والتسيب الذي ظهر عليه، والمعاناة التي كان يعيشها المسنون.

وزيرة التضامن تنهي مهام مدير دار المسنين بباتنة

لكن النقطة التي يمكن تسجيلها هنا، هل كان الاحرى بوزيرة التضامن ان تستقيل هي او تقيل رئيس المركز، كإشارة منها على تحمل مسؤولية الوضع الكارثي الذي ظهر عليه في الفيديو.

ضحايا حرب ام سجناء هذا حال المسنين القاطنين بدار العجزة بباتنة..دار العجزة لولاية باتنة حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم…

Publiée par ‎وش رااااااه صاري في باتنة‎ sur Lundi 14 janvier 2019

والنقطة الأخرى التي تسجل، ماذا كانت تفعل الوزير في الفترة السابقة قبل ظهور الفيديو، الا تتحمل هي المسؤولية عن تقصيرها وعدم متابعتها لقطاعها في مختلف الولايات.

ولو لم يظهر الفيديو وينفضح الامر، سيبقى المسنون يعانون في ذلك الوضع الى اجل غير مسمى، وهل هناك مراكز أخرى لم يتسنى تصوير فيديوهات داخلها تعيش مثل هذه الأوضاع.

عبد الرؤوف .م

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق