اقتصاد

إريك شميدت الرئيس التنفيذي للشركة المالكة لغوغل يستقيل الشهر المقبل

اريك شميدتمصدر الصورة Getty Images
Image caption لعب إريك شميدت دورا منذ 2001 في تحويل غوغل من محرك بحث إلى شركة عملاقة في مجال التكنولوجيا

يعتزم إريك شميدت، المدير التنفيذي لشركة ألفابيت، التي تملك محرك البحث العملاق غوغل، الاستقالة من منصبه في يناير/كانون الثاني المقبل، بحسب ما أعلنته الشركة.

وسوف يحتفظ شميدت، الذي يعمل مع الشركة الرائدة في صناعة التكنولوجيا منذ 2001، بمنصبه في مجلس إدارة الشركة الأم ومستشارا فنيا للشؤون التقنية والعلمية.

ولعب شميدت دورا هاما في تطوير غوغل وتحويلها من مجرد شركة صغيرة في كاليفورنيا إلى عملاق عالمي في مجال التكنولوجيا.

وقالت ألفابيت إنها توقعت اختيار رئيس لا يتمتع بمنصب تنفيذي.

ارتفاع أرباح ألفابيت المالكة لغوغل بفضل الأجهزة المحمولة ويوتيوب

وقال شميدت في بيان له “إن الوقت قد حان لهذا التحول في عملية تطور ألفابيت”.

وأضاف أنه في السنوات الأخيرة أمضى الكثير من وقته في قضايا العلم والتكنولوجيا والأعمال الخيرية، وأنه سيزيد من العمل على هذا.

أسس كل من لاري بيدج وسيرغي برين، شركة غوغل كشركة للبحث على شبكة الإنترنت عام 1998.

وانضم شميدت إلى الشركة كرئيس تنفيذي في عام 2001، ليصبح رئيسا في عام 2011.

وفي عام 2015، أعيدت هيكلة غوغل وتمت تسمية الشركة الأم الجديدة “ألفابيت”، وأصبح شميدت رئيسها.

ويعمل في الشركة الأم حاليا 70 ألف موظف في جميع أنحاء العالم، وتمتلك الشركة، بحث غوغل وخرائط غوغل وإعلانات غوغل، والبريد الالكتروني جي ميل، ونظام تشغيل الهواتف الذكية والحواسب اللوحية أندرويد، وغوغل كروم، ويوتيوب أيضا.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption غوغل تعمل على مشاريع أخرى منها السيارات بدون سائق ومناطيد بث الواي فاي

وقال جو بيدا، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة التكنولوجيا هيبتيو وموظف سابق في شركة غوغل “لقد ساعد شميت على نمو الأعمال التجارية التي تقوم بها الشركة اليوم دون التخلي عن التفرد الذي تمتعت به غوغل في أيامها الأولى”.

وقال عضو مجلس إدارة ألفابيت، جون هنيسي إن شميدت كان “فعالا للغاية في توجيه مجلسنا دون كلل، وخاصة عند إعادة الهيكلة من غوغل إلى ألفابيت”.

مشاريع أخرى”

لا تزال غوغل تمثل المصدر الرئيسي للإيرادات والدخل لشركة ألفابيت.

ومع ذلك، فإن المجموعة تضم أيضا ما يسمى “وحدة المشاريع الأخرى”، والتي تشمل مشروع وايمو للسيارات بدون سائق ومشروع لون لبث خدمة الواي فاي عبر المناطيد للمناطق النائية .

“مناطيد غوغل” تساعد على توفير خدمات الهاتف المحمول في بورتوريكو

وقال شميت إن بنية الفابيت “تعمل بشكل جيد”، و “غوغل والمشاريع الأخرى مستمرة بالازدهار”.

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق