دولي

حلفاء الأمس يمتطون أحصنة الخلاف

دام برس:
ما إن إنتهت مايسمى بالقمة العربية الإسلامية الأمريكية في الرياض، إندلعت حرب العلاقات القطرية السعودية وذلك على خلفية تصريحات نشرت من الوكالة القطرية، ينتقد فيها ساسية بعض الدول “السعودية” بوقوفها مع الجماعات المتشددة وتبنيها للإرهاب.
والنقطة الأكثر جدلاً التصريح القطري الذي مفاده أنه ليس من الحكمة تصعيد العلاقات مع إيران!!.
وعلى الرغم من نفي الحكومة القطرية ماصدر عن وكالتها، بحجة تعرض الموقع للقرصنة، لم تتوانى السلطات السعودية والإماراتية عن حجب مواقع “الجزيرة” وعدد من الصحف القطرية، فيما بادرت صحيفة عكاظ السعودية إلى نشر اتهام ضد الأمير القطري بشق الصف العربي، واستعادة قناة “العربية” لتسجيل نشر قديماً في عام 2014، يحتوي على إعتراف للأمير قطر حمد بن خليفة بالتخطيط لإسقاط العائلة الملكية السعودية!!.
وكذلك ركزت “العربية” على فكرت تمويل قطر “لجبهة النصرة” تحت ذريعة دعم مؤسسات خيرية.

ويرى محللون انه من المحتمل أن الوقت حان لاستبعاد “اللاعب القطري” عن ساحة الصراع، ليصبح السعودي الزعيم الأول للأمة العربية والإسلامية!.
وهذا الاتفاق ماهو إلى أحد بنود الإتفاق السعودي الأمريكي خصوصاً وأن أميركا هددت على لسان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي “أد رويس” أنه في حال لم تؤدب قطر سلوكها سيتم سحب القاعدة العسكرية الأميركية في منطقة “العديد” كعقوبة على سوء التصرف.
أمينة شرف

الوسوم

خالد ميمون

مدون جزائري. مستشار تقني في الاتصالات , مهتم بالتقنية المجتمع و الدين, يدون بشكل غير منتظم في مدونة البريد اليومي , ذو خبرة في مجالات : الاتصالات , الشبكات , الخوادم ,تصميم مواقع الانترنت الديناميكية و الحلول المخصصة, أنظمة لينيكس و البرامج مفتوحة المصدر.

مقالات ذات صلة

أترك تعليقا

إغلاق